المبادرة التونسية لدعم حرية التعبير تعبر عن تضامنها مع صحفيي وصحفيات راديو كلمة

Posted in LATEST REPORTS

تونس 20 نوفمبر2013


المبادرة التونسية لدعم حرية التعبير تعبر عن تضامنها مع صحفيي وصحفيات راديو كلمة


تعبر المبادرة التونسية لدعم حرية التعبير عن تضامنها التام مع الاعتصام المفتوح الذي يقوم به العاملين والعاملات في راديو كلمة منذ ما يزيد على ستين يوم من أجل المطالبة بصرف مستحقاتهم المالية وتسوية وضعياتهم المهنية.
وكان الفريق العامل بالإذاعة من صحافيين وتقنيين واداريين دخل في اعتصام مفتوح يوم 17 سبتمبر 2013 بمقر الإذاعة، كنتيجة لسلسلة من انتهاكات حقوق العاملين تمثلت بالمماطلة من قبل الإدارة العامة في صرف المستحقات المالية منذ شهر جويلية الماضي إلى اليوم وأيضا عدم مراجعة عقود العمل غير القانونية والمستحقات المالية المتبقية بذمة الإدارة منذ 2011 .
وبالإضافة لذلك افتقدت القدرة على الالتزام بالاتفاقيات التي وقعت بين الطرفين خلال الأزمة قامت الإدارة بعدم الاكتراث بمحاولات ممثلي المجتمع المدني الرامية الى المساعدة على ايجاد حل لهذه الأزمة وعمدت إلى استخدام وسائل الإعلام من أجل نقل صورة غير دقيقة عن مجريات الأحداث والعمل على تسييس القضية.
ويساور المبادرة القلق بشأن الوضع الذي وصلت اليه هذه المحطة الإذاعية التي لعبت دورا بارزا في النضال ضد قمع وسائل الإعلام وقمع الحريات العامة وحرية التعبير على وجه الخصوص من قبل ديكتاتورية النظام السابق وأيضا الحالة المزرية التي يعيشها العاملين والعاملات في الإذاعة بالوقت الحاضر.
وإذ تأخذ المبادرة بعين الاعتبار الصعوبات التي تعاني منها وسائل الإعلام سواء من الناحية المالية أومن ناحية التضييق المباشر من قبل السلطات بما فيها محاولات السيطرة والتضييق وأيضا التلاعب بتراخيص الإشهار وعدم تطبيق القوانين الخاصة باستقلال الإعلام، إلا أنها تريد التأكيد، وفقا لمصادر مهنية ونقابية، أن الإدارة قامت عبر السنوات الماضية بتهميش العاملين بالمؤسسة وتغييبهم المقصود عن عملية صنع القرار والتدخل الواضح في الخط التحريري.
وأخيرا تدعو المبادرة إدارة راديو كلمة في الدخول في حوار جّدي وبناء مع الفريق العامل يؤدي إلى الاستماع إلى مطالب ومقترحات الفريق وتصحيح أوضاعه المالية والقانونية من أجل استمرار هذه المحطة الإذاعية المهمة والضرورية في المشهد التونسي الانتقالي